ملخص المقالات

توهّم وجود خطأ تأريخي قرآني في أحداث الأيكة ومدين

 

إسماعيل سلطاني بيرامي / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث             Soltani@qabas.net

الوصول: 1 رجب 1435 ـ القبول: 24 ذي الحجه 1435

 

الملخص

تطرّقت آيات القرآن الكريم إلى الأحداث التأريخية ومصير الأنبياء والأمم وبعض الشخصيات السالفة، وذكرت قضايا تأريخية أخرى، وقد زعم بعض المستشرقين وجود تعارض بين الأخبار التأريخية في القرآن الكريم وبين الأخبار التي وردت في سائر الكتب، وبما فيها الكتاب المقدّس؛ ومن تلك الموارد ادعاء وجود خطأ تأريخي حول قصّة أصحاب الأيكة وأهل مدين ونبيّهم شعيب عليه السلام. قام الباحث في هذه المقالة بإجراء دراسة نقدية حول مزاعم المستشرقين وحلّل آراءهم، وذلك وفق منهج بحث تفصيلي تحليلي. أمّا النتيجة التي توصّل إليها فتشير إلى أنّ ادّعاء خطأ القرآن الكريم مردودٌ بالأدلّة المحكمة وأنّ قصّة أهل مدين تنسجم مع ما جاء في الكتاب المقدّس. هناك أدلّة وشواهد تشير إلى وجود عدّة أماكن استوطنها أهل مدين وأصحاب الأيكة، وأنّ النبي شعيب عليه السلام كان من أهل مدين لكنّه بعث نبياً في كلا القومين، أي لأصحاب الأيكة وأهل مدين، وكلاهما كانا يستوطنان شمال غرب الجزيرة العربية إلى جانب الطريق الأصلي المؤدّي من الحجاز إلى الشام.

کلمات مفتاحية: شعيب، مدين، الآيكة، المستشرقون، الشبهات القرآنية، الخطأ التأريخي في القرآن الكريم، كشف حقائق القرآن الكريم

 

دراسة علائم طبقات آيات القرآن الكريم بتسليط الضوء على الارتباط
بين مكوّنات النصّ وارتباط النصّ مع غيره

زهراء محققيان / طالبة دكتوراه في علوم القرآن والحديث – جامعة أصفهان         z.mohaghegh89@yahoo.com

الوصول: 8 رجب 1435 ـ القبول: 23 ذي الحجه 1435

الملخص

القرآن الكريم بصفته مصدراً لا ينضب من المعارف الدينية، فهو ذو مستويات وطبقات متنوّعة عرضاً وطولاً. هذا الكنز الإلهي وروايات أهل البيت عليه السلام توصي المخاطبين باستثمار جميع هذه المستويات والطبقات المعنائية، وبناءً على ذلك قامت الباحثة في هذه المقالة بتعريفها ووضّحت كيفية استخراجها في المجال التخصّصي لعلم العلائم عن طريق بيان علم العلائم الطبقي في الدراسات القرآنية. أثبتت نتائج البحث أنّه يمكن تحصيل مختلف أبعاد معاني النصوص القرآنية في الارتباط النصّي وارتباط النصّ مع سائر النصوص وبواسطة عدد الطبقات والمستويات الدلالية، في محورين أحدهما عمودي والآخر أفقي، فضلاً عن ذلك فإنّ نصّ القرآن الكريم يتضمّن طبقات مختلفة في باطنه (المحور العمودي) بحيث تتحقّق بواسطة ارتباطها وفق نظام العلائم الباطنية. وأمّا في المحور الأفقي أيضاً فهناك جوانب متعدّدة فلسفياً وكلامياً وعلمياً وسياسياً وروائياً وعقلياً، إلخ؛ وكلّ واحدٍ منها يعتبر نموذجاً عينياً ونصياً لنظام الرمزية. هذه الجوانب تتحصّل للمفسّر عن طريق علمه المعرفي بمختلف الدلالات الرمزية، لذلك فإنّ معرفة علائم الطبقات تعدّ أسلوباً مناسباً يمكن للمفسّرين أن يعتمدوا عليه وباباً جديداً يعين على فهم واستكشاف مختلف طبقات معاني القرآن الكريم.

کلمات مفتاحية: الرمزية، معرفة علائم الطبقات، الارتباط الداخلي في النص، ارتباط النص مع غيره، العلم المعرفي

 

فائدة الروايات في كشف معارف الدين العقائدية

عسكري سليماني أميري / أستاذ في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث       soleimani@hekmateislami.com

 السيّد علي ملكيان / طالب ماجستير في الفلسفة من مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث     sam61783@yahoo.com

الوصول: 27 رمضان 1435 ـ القبول: 2 ربيع الاول 1436

 

الملخص

السؤال المطروح في هذه المقالة هو: هل يمكن الاستناد إلى أخبار الآحاد في العقائد؟ الهدف من طرح هذا السؤال هو بيان أنّ المعتقدات تختلف كثيراً عن التكاليف الفقهية، وبناءً على ذلك فقد قام الباحثان بتسليط الضوء على أدلّة حجّية الأخبار وبيان مدى فائدتها في نطاق الحقائق والمعتقدات. أمّا نتائج البحث فقد أثبتت أنّنا بحاجةٍ إلى تحصيل اليقين في هذا المجال، وحتّى لو كانت الروايات متواترةً فإنّنا غاية ما نتيقّنه منها هو صحّة صدورها، ولكن نظراً لاحتمال تقطيعها أو نقلها بالمعنى أو عدم فهم معناها بالكامل أو صدورها تقيةً أو توريةً، وما إلى ذلك من احتمالات، فمن الصعب التيقّن من مدلولها وفي الكثير من الموارد لا يكون مضمونها سبباً لحصول اليقين. ومن جانبٍ آخر، ففي مقام استكشاف الحقائق لا يمكن الاتّكاء عليها لجعل الاعتبار والحجّية، على خلاف المباحث الفقهية؛ وعلى هذا الأساس فإنّ الروايات الواقعة في نطاق الاستنباط يصعب الاعتماد عليها لبيان المعتقدات مقارنةً مع الروايات الفقهية.

کلمات مفتاحية: حجّية الروايات، المعتقدات، معارف الدين، كشف الحقائق

 

دراسةٌ حديثيةٌ حول آية التطهير

 

مجتبى خطّاط / طالب دكتوراه في التفسير التطبيقي – جامعة العلوم ومعارف القرآن الكريم         mojtabakhattat@yahoo.com

الوصول: 5 رمضان 1435 ـ القبول: 14 صفر 1436

 

الملخص

آية التطهير هي إحدى الآيات التي تثبت عصمة آل الرسول عليه السلام الخاصّين، وقد ذهب معظم العلماء المسلمين إلى رأيين حول تعيين مصداق (أهل البيت) المشار إليه في الآية المباركة، فالرأي الأول هو (أصحاب الكساء وزوجات النبي) والثاني هو (أصحاب الكساء الخمسة فقط). أمّا البحوث العلمية حول الآثار الروائية فتدلّ على أنّ الروايات تؤكّد على الرأي الثاني، أي أنّ أهل البيت في الآية هم الخمسة من أصحاب الكساء، وهذه الروايات تصل حدّ التضافر. زوجات النبيّ صلي الله عليه واله بأنفسهنّ قد روين عن النبيّ أنّ آية التطهير لا تشملهنّ، فضلاً عن ذلك فإنّ سيرته العملية وسنّته الشريفة تثبتان بأنّ مفهوم (أهل البيت) يصدق على هؤلاء الخمسة. في حين هناك أخبار قليلة جدّاً حول نزول هذه الآية بشأن زوجاته أو زوجاته مع أصحاب الكساء، لكنّها ضعيفة سنداً ونصّاً، وأهمّها الرواية المنسوبة إلى عكرمة وابن عباس، إلا أنّها لم تذكر في المصادر المعتبرة من الدرجة الأولى لدى الفريقين بسبب ضعف سندها وشخصية عكرمة وابن عباس، لذلك اعتبرت من الأدلّة والشواهد الموضوعة.

کلمات مفتاحية: آية التطهير، أهل البيت، أصحاب الكساء، زوجات النبيّ، نقد الحديث

 

حقيقة السلوك الباطني وكيفيته في القرآن الكريم،
من وجهة نظر العلامة الطباطبائي

 

علي رضا كرماني / أستاذ مساعد في مؤسّسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحوث           Kermania59@yahoo.com

الوصول: 28 رجب 1435 ـ القبول: 18 محرم 1436

 

الملخص

السلوك في الحقيقة هو نمطٌ من الحركة الباطنية التي تبدأ من عالم المادّة وتنتهي بلقاء الله عزّ وجلّ، وقد اعتمد العلامة الطباطبائي على القرآن الكريم ليثبت وجود هذه الحركة في الإنسان، حيث استدلّ ببعض الكلمات والعبارات، ومنها: الصراط، الطريق، السبيل، باب السماء، الصعود والعروج إلى الله تعالى، السبق، الضلال، الهدى، الكدح إلى الربّ، لقاء الله تعالى، الرجعة؛ وما شابه ذلك من مباحث كاعتبار الإسلام والإيمان ذوَي مراتب والمؤمنين ذوِي درجاتٍ والتأنيب على التوقّف في المرتبة الظاهرية وكون حياة الإنسان ذات غايةٍ ووجوب الحركة نحو الله تعالى.

يعتقد العلامة بأنّ هذه الحركة الباطنية تجري في مسير النفس، والإنسان في هذا الطريق مضطرّ لمعرفة نفسه بشكلٍ صائبٍ. المعرفة الحقيقية للنفس تتوقّف على التوجّه إلى الله تعالى بصفته غاية هذا المسير ونهايته، وقد تمّ بيان هذا المسير عن طريق تشريع الدين للعبادات، وبطبيعة الحال فإنّ الذين بلغوا درجة عبادة الأحرار لهم القابلية على سلوك هذا المسير.

کلمات مفتاحية: السير والسلوك، السلوك العرفاني، معرفة النفس، العبادة، العلامة الطباطبائي

دور السند في تقييم الحديث من وجهة نظر
العلامة محمّد حسين الطباطبائي في تفسير الميزان

 

أسد الله جمشيدي / طالب دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن                            jamshidi@qabas.net

الوصول: 21 شوال 1435 ـ القبول: 2 ربيع  الاول 1436

 

الملخص

إنّ دور السند في تقييم أحاديث المعصومين عليه السلام منذ العهود القديمة كان محلاً للنقاش بين المفكّرين. الهدف من تدوين هذه المقالة هو دراسة وبيان رأي العلامة محمّد حسين الطباطبائي حول دور السند في تقييم الحديث، حيث أثبتت النتائج أنّه يردّ الأحاديث التي تتعارض مع القرآن الكريم، لذلك لا يبقى مجال لدراسة وتحليل أسانيدها. أمّا دراسة وتحليل أسانيد الأحاديث غير الفقهية التي لا تتعارض مع القرآن الكريم، فهي مثمرة حينما تتلازم مع القرائن النصّية. وتجدر الإشارة إلى أنّ السند يعدّ بمثابة قرينة مستقلّة في الأحاديث الفقهية فحسب. في المنظومة الفكرية للعلامة الطباطبائي وتبعاً للدور المحدود الذي يفيه السند في تقييم الحديث، ولا سيّما الأحاديث غير الفقهية، فإنّ العلوم المرتبطة بسند الروايات غير الفقهية لها أهمية خاصّة، وهذه العلوم هي الرجال والدراية.

کلمات مفتاحية: دور السند، رجال الحديث، اعتبار الحديث، العلامة الطباطبائي، الميزان

 

تعارض القوانين زمانياً في الحقوق الوطنية والدولية
على ضوء تفسير "الميزان" القيّم

 

مصطفى دانش بجوه / أستاذ مساعد في مركز دراسات الحوزة والجامعة                           mdanesh@rihu.ac.ir

الوصول: 11 ربيع  الثاني 1435 ـ القبول: 1 شوال 1435

 

الملخص

إنّ موضوع (تعارض القوانين زمانياً) هو أحد المباحث الهامّة والدقيقة، والمعقّدة نوعاً ما، وهذا التعارض يحدث على صعيدي القوانين الوطنية والدولية. رغم وجود تصوّرٍ بأنّ هذا البحث هو أحد إنجازات الفكر الحقوقي في القرون الماضية، إلا أنّه في الحقيقة يضرب بجذوره في الفقه الإسلامي والقرآن الكريم الذي هو أوّل وأهمّ مصدرٍ فقهيٍّ مع أنّه لم يصرّح بهذا البحث تحت عنوانٍ خاصٍّ.

ليس الهدف من تدوين هذه المقالة طرح تحليلٍ حقوقيٍّ فقهيٍّ شاملٍ حول تعارض القوانين زمانياً، بل الهدف منها دراسة الموضوع في رحاب بعض الآيات القرآنية المباركة التي ترتبط بموضوع البحث بشكلٍ مباشرٍ وعلى ضوء آراء العلامة السيّد محمد حسين الطباطبائي في تفسيره القيّم (الميزان في تفسير القرآن)، وذلك لأجل إثبات أنّ هذا التفسير وإن لم يكن تفسيراً حقوقياً فقهياً لكنّه تطرّق إلى هذا الموضوع وفروعه أكثر من التفاسير التي دوّنت وفق منهجٍ فقهيٍّ وعلى أساس آيات الأحكام.

کلمات مفتاحية: القوانين الوطنية، القوانين الدولية، تعارض القوانين في الزمان، احترام القوانين المكتسبة وتشخيصها دولياً، التأثير المباشر للقانون، عدم تأثير القانون على الماضي